أصحاب التفكير الإبداعي

(1) سمات أصحاب التفكير الإبداعي
ربما لا تفهم قصدي عندما أسألك هل أنت مفكر مبدع. ضع في اعتبارك بعضاً من السمات التي يشترك فيها أصحاب التفكير الإبداعي:
(1) أصحاب التفكير الإبداعي يقدرون قيمة الأفكار
تقول أنيت موزر ويلمان: " يكرس ذوو الإبداع العالي أنفسهم للأفكار، فهم لا يعولون على موهبتهم وحدها، وإنما على انضباطهم. كما أن خيالهم جزء لا يتجزأ منهم، وهم يعرفون كيف يستغلونه أحسن استغلال." الإبداع يعني الأفكار؛ الكثير من الأفكار. ولن يكون لديك أفكار إلا إذا كنت تعطيها حق قدرها.

(2) أصحاب التفكير الإبداعي يتحرون الخيارات البديلة
لم ألتق بعد مفكراً مبدعاً لا يحب الخيارات البديلة، فاستكشاف مجموعة كبيرة من الاحتمالات يساعد على تنشيط الخيال، والخيال عنصر حيوي في الإبداع. وكما وصفه ألبرت أينشتاين: "الخيال يفوق المعرفة أهمية." ومن يعرفونني معرفة وثيقة سيخبرونك أنني أقدر الخيارات تقديراً كبيراً في حياتي. لماذا؟ لأنها تقدم المفتاح الذي يرشدك إلى العثور على أفضل حل، وليس الحل الوحيد. يأتي المفكرون الأكفاء بأفضل الحلول، فهم يضعون خططاً احتياطيةً تمدهم بالبدائل، وبهذا ينعمون بحرية لا ينعم بها الآخرون، ويكون لهم عظيم الأثر في الآخرين ويقودونهم.
(3) أصحاب التفكير الإبداعي يتقبلون الغموض
قال الكاتب هنري لويس منكن: " الشخص الغبي هو من يشعر دائماً باليقين، والشخص المتيقن هو من يشعر دائماً بأنه غبي." المبدعون لا يشعرون بالحاجة إلى قطع الشك باليقين؛ فهم يرون كافة أنواع التناقضات والثغرات في الحياة، وغالباً يسرهم استكشاف تلك الثغرات، أو توظيف خيالهم لسدها.
(4) أصحاب التفكير الإبداعي يستمتعون بالخروج عن المألوف.
الإبداع بطبيعته هو الاستكشاف بعيداً عن الدرب الذي يسلكه الناس، والخروج عن المألوف. قال كينجمان بروستر، الدبلوماسي الذي رأس جامعة بيل وقتاً طويلاً: "ثمة صلة بين الإبداع والحماقة، لذا علينا أن نتحمل الحماقة بصدر رحب." كي تعزز القدرة الإبداعية في نفسك وفي الآخرين، كن مستعداً لتحمل القليل من الغرابة.
(5) أصحاب التفكير الإبداعي يربطون بين الأفكار المنفصلة
لمّا كان المبدعون يوظفون أفكار الآخرين، فثمة قيمة رفيعة في القدرة على ربط فكرة بأخرى، ولا سيما الأفكار التي تبدو غير مترابطة. يقول مصمم الجرافيك تيم هانسن: " يتجلى الإبداع أيما تجلَّ في القدرة على خلق روابط واتحادات بين الأشياء، وقلب الأشياء رأساً على عقب والتعبير عنها بطريقة جديدة." إن عملية صياغة أفكار إضافية أشبه بالذهاب في نزهة بسيارتك؛ قد تكون وجهتك محددة سلفاً، لكن ما إن تبدأ بالتحرك نحو وجهتك، حتى تتمكن من أن ترى وتختبر الأشياء بطريقة كان من المستحيل أن تراها أن تختبرها قبل أن تشرع في نزهتك. يمكن تصوير عملية التفكير الإبداعي كالآتي: فكّر اجمع أبدع صحح اربط وما إن بتدأ عملية التفكير، حتى يصبح لديك مطلق الحرية لأن تجمع الأفكار. سل نفسك: " ما المعلومات التي ترتبط بهذه الفكرة؟" وحالما تصل إلى هذه المعلومات، سل نفسك مرة أخرى: " ما الأفكار التي من شأنها أن تنمي الفكرة؟" وهكذا يمكنك أن تبدأ في تطوير الفكرة. بعدئذ يمكنك أن تصححها أو تحسنها بأن تسأل: " ما التغيرات التي يمكن إدخالها على هذه الأفكار لتجويدها؟" وأخيراً، اربط بين الأفكار عن طريق وضعها في السياق السليم لتجعل الفكرة مكتلمة وفعالة.

التعليقات  

-1 #2 مريم
رائع و لا اروع
اقتباس
0 #1 مريم
شكراا علي الموضوع!!!!
(: top
اقتباس

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد