اكتساب المهارة في التفكير

(1) لماذا ينبغي لنا اكتساب مهارة التفكير من منظور شامل؟
لعلك تدرك بالبديهة أن طريقة التفكير من منظور شامل نافعة. قليلون هم من بيتغون أن يكونوا منغلقي الفكر، فلا أحد يسعى لأن يكون كذلك. لكن إن كنت غير مقتنع تماماً بالتفكير من منظور شامل، فضع في اعتبارك عدة أسباب بعينها ستعرف من خلالها لماذا ينبغي لك أن تفكر في الأمور من منظور شامل:
(1) يؤهلك التفكير من منظور شامل للقيادة
يمكن أن تجد الكثير من أصحاب النظرة الشاملة من هم غير قادة، لكنك ستجد قليلين وسط القادة من هم ليسوا من أصحاب النظرة الشاملة.

فلابد أن يكون القادة قادرين على فعل الكثير من الأشياء الهامة من أجل مرءوسيهم، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:
(1) صياغة الرؤية قبل مرءوسيهم. كما أنهم يرون الرؤية بوضوح أكبر ودقة أكبر، مما يتيح لهم:
(2) تقييم المواقف، مع الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات المتعددة: القادة الذين يتمتعون بنظرة شاملة للأمور يرون الاحتمالات والمشكلات التي تمكنهم من وضع الأساس الذي سيبنون عليه رؤيتهم. وما إن يفعل القادة هذا، يمكن لهم:
(3) وضع مخطط يوضح مسار الفريق، ويوضح أيضاً أي تحديات أو معوقات محتملة. لا ينبغي أن يقتصر هدف القادة على جعل أفراد فريقهم يشعرون بالراحة و، بل أيضاً يساعدونهم على أن يكونوا أفراداً صالحين بالفعل وأن يدركوا أحلامهم. وعندما تترسخ لدى القادة رؤية واضحة، يتسنى لهم:
(4) إبراز أوجه ارتباط المستقبل بالماضي في سبيل جعل رحلة الحاضر هادفة: عندما يدرك القادة قيمة الحاجة إلى هذا الربط ويسدون الفجوة بالفعل بين الماضي والمستقبل، عندئذ يمكنهم:
(5) اغتنام الفرصة عندما يحين الوقت المناسب: في فن القيادة، لا يقل التوقيت المناسب للعمل أهمية عن العمل الذي تقوم به نفسه. وكما ذكر وينستون تشرشل: "تأتي لحظة مميزة في حياة كل إنسان، وهي اللحظة التي وُلد هذا الإنسان من أجلها... ومتى اغتنمها... نعم بأفضل أوقات حياته."
وسواء أكنت تعمل في مجال إنشاء الطرق، أو تخطط للقيام برحلة، أو تتخذ خطوات نحو إتقان فن القيادة، فإن مهارة التفكير الشامل سوف تجعلك تنعم بمزيد من النجاح. يحظى الأشخاص الذين ينظرون إلى الصورة الكاملة بأفضل فرص النجاح في أي من مساعيهم في الحياة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد