اكتساب مهارة التفكير

(1) كيف تكتسب مهارة التفكير من منظور شامل
إذا كنت ترغب في أن تغتنم فرصاً جديدة وتفتح آفاقاً جديدة، فلابد عندئذ أن تضيف إلى قدراتك مهارة التفكير من منظور شامل. فلكي تصبح مفكراً بارعاً يجيد رؤية الصورة الشاملة للموقف، ضع في اعتبارك الاقتراحات التالية:
(2) لا تستمت من أجل الوصوب إلى اليقين
لا يجد أصحاب النظرة الشاملة غضاضة في الغموض، ولا يحاولون أن يقحموا كل ملحوظة أو معلومة في قوالب ذهنية مصاغة مسبقاً.

فهم يفكرون من منظور واسع شامل وبمقدورهم تقليب العديد من الأفكار التي تبدو متناقضة في أذهانهم في الوقت نفسه. إذا كنت تريد أن تصقل قدرتك على التفكير من منظور شامل، فلابد أن تألف اعتناق أفكار معقدة ومختلفة وتتعامل معها ل.
(3) تعلم من جميع الخبرات
أصحاب التفكير من منظور شامل يوسعون نظرتهم العامة عن طريق بذل جهود مضيئة من جميع الخبرات، فهم لا يكتفون بالنجاح الذي أحرزوه، وإنما يتعلمون من هذا النجاح، والأهم من ذلك أنهم يتعلمون من فشلهم أيضاً، والذي يمكنهم من هذا هو سعيهم الدءوب نحو التعلم. تساعدك الخبرات المتنوعة الإيجابية منها والسلبية على رؤية الصورة الشاملة للأمور، وكلما تنوعت الخبرات والنجاحات، زادت إمكانية التعلم منها. إذا كنت ترغب في أن تكتسب مهارة التفكير من منظور شامل، اخرج للحياة، وجرب الكثير من الأشياء، واغتنم الكثير من الفرص، واقض الوقت في التعلم بعد كل انتصار أو هزيمة.
(4) اكتسب البصيرة من أناس مختلفين
يتعلم أصحاب النظرة الشاملة من خبراتهم، بل ويتعلمون أيضاً من خبرات غيرهم. وبعبارة أخرى، هم يتعلمون من خلال اكتساب بصيرة الآخرين؛ العملاء، والموظفين، والزملاء، والقادة. إذا كنت تريد أن توسع مداركك وتبصر جوانب أخرى من الصورة الشاملة، فالتمس المساعدة من أهل المشورة. لكن كن حكيماً فيمن تطلب النصح منهم؛ فاكتساب البصيرة من أفراد آخرين لا يعني أن توقف عشوائياً اي فرد يقابلك في الطرقات وفي متاجر البقالة وتسأله عن رأيه في موضوع ما، كن حذراً في اختيارك. تحدث مع أناس يعرفونك ويهتمون بأمرك؛ أناس متمرسون في مجالهم ولديهم خبرة أعمق وأوسع من خبرتك.
(4) امنح نفسك الفرصة لتوسيع آفاق عالمك
إذا أردت أن تصبح من ذوي النظرة الشاملة، فعليك أن تسير خارج القطيع. يريد المجتمع أن يضع الناس في قوالب، ويذعن معظم الناس للوضع الراهن؛ فهم يريدون ما كان وليس ما يمكن أن يكون، وينشدون الأمان والحلول السهلة. وكي تعتنق طريقة التفكير من منظور شامل، فلابد أن تسمح لنفسك بأن تسلك طريقاً مختلفاً، وأن تجرب أشياء جديدةً، وأن تعثر على عوالم جديدة تغزوها. وعندما يتسع عالمك بالفعل، فلابد أن تفتخر بذلك. ولا تنس أبداً أن العالم يحفل بالكثير من الخبرات التي لم تمر بها. داوم على التعلم، والنمو، والنظر إلى الأمور من منظور شامل! إذا كنت ترغب في أن تصير مفكراً بارعاً كفئاً، فهذا هو كل ما عليك فعله.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد