المشاركة تساعد على النجاح

النجاح نتاج للمشاركة
أعلم أن كل شيء في الحياة يتوقف على إطارك المرجعي، أي على موقفك الحالي، والحالة التي كنت عليها، والوضع الذي ترغب في الوصول إليه.
تذكر
عليك أن تشعر بأنك نجحت عندما تحاول وعندما تشارك وتخوض غمار الأمور أما إن حدث في النهاية وكان

أقصي ما تستطيع القيام به غير كافٍ، فعليك أن تعود إلى عملك مرة أخرى وأن تستعد بدرجة أكبر قليلاً في المرة القادمة. فأنت تنجح أثناء سعيك لتحقيق أهدافك من خلال مشاركتك. وليس هناك من ينجح مائة بالمائة في كل ما يقوم به. وعندما تتمكن من إدراك وقبول هذه الحقيقة، عندها، ستدرك أن الفشل والخسارة هما من حقائق الحياة مثلها مثل الفوز والنجاح. عليك أن تتمسك بأهدافك وأحلامك ورغباتك. وعليك أن تستخدم طاقتك من أجل إتمام هذه المهام اليومية. عليك أن تحاول وأن تحاول من أجل الفوز! ولكن لا تفكر فقط في الفوز بالمباريات عليك أن تفكر في الفوز بالبطولات.
أمعن الفكر في هذه الأشياء
أريدك الآن أن تفكر لبضع دقائق في بعض أشياء حدثت في حياتك. وإذا رغبت أن تكتب أفكارك ، فقد تركت بعض الأسطر الخالية لكي تقوم بذلك، وبإمكانك أيضاً أن تستخدم لهذه الغرض قطعة من الورق أو جهاز الكمبيوتر.
فكر في كل ما قمت به في العام الماضي. اذكر ثلاثة أشياء قمت بها وحققت نتائج تفوق ما كنت تتوقعه؟
1-
2-
3-
لماذا فاقت هذه الإنجازات توقعاتك؟ ما هو الشعور الذي تركه ذلك عليك؟
1-
2-
3-
اذكر ثلاثة أمور قمت بها منذ وقت وفشلت في تحقيق توقعاتك؟
1-
2-
3-
ما الذي كان يمكنك أن تفعله بخلاف ذلك؟
1-
2-
3-
ما الذي تعلمته من هذه التجارب؟
1-
2-
3-
ما هي نتائجها على المدى الطويل؟
1-
2-
3-
أمر آخر كي تمعن النظر فيه : هل كانت توقعات إيجابية؟
1-
2-
3-

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد