توفيق الأفكار والموارد

(1) وفق بين أفكارك ومواردك
أحد المفاتيح الرئيسية لزيادة التفكير الواقعي هي التوفيق ما بين مواردك وأهدافك. بالنظر إلى مزايا وعيوب القضية المطروحة وفحص أسوأ السيناريوهات، ستصبح على دراية بالفجوات الموجودة بين ما تطمح إليه وبين ما هو كائن بالفعل. فبتحديد هذه الفجوات، يمكنك عندئذ أن تستخدم مواردك لسدها، فهذا هو دور الموارد على أي حال.
(2) بطولة السوبر باول، واستاد سوبر دوم، والإجراءات الأمنية المشددة.
تلقت بلادنا دروساً في التفكير الواقعي عقب مأساة الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول عام 2001؛ فلعل انهيار برجي مركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك قد فاق كل السيناريوهات السيئة التي يمكن أن يكون قد تخيلها أي إنسان.

وفي أعقاب هذا الحادث، اكتشفنا أن تحاشي التفكير الواقعي أو إغفاله لم يعد خياراً. وقد تذكرت هذا يوم الأحد الموافق الثالث من فبراير/ شباط عام 2002 عندما حضرت مباراة السوبر باول في مدينة نيو أورليانز، بولاية لويرياك وكنت قد حضرت المباراة النهائية مرتين من قبل لتشجيع الفريق صاحب الأرضي المرة الأولى كان فريق سان دييجو والثانية فريق أتلانتا وفي المرتين مُني الفريقان بالخسارة! لكنني لم أحضر مباراة كهذه قط فقد صُنفت هذه المناسبة على أنها "حدث ذو أهمية خاصة للأمن القومي" أي أن الاستخبارات السرية الأمريكية ستشرف عليها؛ وأن القوات المسلحة ستتعاون مع الشرطة المحلية، وأن الإجراءات الأمنية ستكون على أشدها وقد استعانت الاستخبارات السرية الأمريكية بعدة مئات من أفرادها لتأمين المنطقة. واستعداداً للمباراة، كان استاد سوبر دوم يخضع للسيطرة التامة من خلال التفتيش المكثف. وقد أغلق ضباط الشرطة الطرقات، كما أغلقت الطرق القريبة التي تربط بين الولايات، وأُعلن حظر الطيران في المنطقة وصلنا الاستاد المغطى مبكرا إذ أوصت الجهات المسئولة بوصول الجماهير قبل موعد بدء المباراة بخمس ساعات وعلى الفور لاحظاً التدابير الأمنية المشددة؛ إذ كان يحيط بالمنطقة بأكلمها سياج يبلغ ارتفاعه ثمانية أقدام، كما منعت الحواجز الخرسانية المركبات غير المصرح لها من ثمانية أقدام، كما منعت الحواجز الخرسانية المركبات غير المصرح لها من الاقتراب من الاستاد. وكنا نرى القناصة منتشرين في مواقع متعددة بما فيها أسطح مبانٍ متاخمة. وعندما بلغنا البوابة قام رجال الشرطة والأمن بتفتيشنا وفحص متعلقات كل فرد، وبعدها مررنا من خلال أجهزة الكشف عن المعادن، وعندئذ فقط، سمحوا لنا بالدخول إلى الاستاد. قد تقول لنفسك الآن: " كل هذا عظيم، لكن ماذا كان سيحدث لو وقعت هجمات إرهابية؟" لقد احتاطت الاستخبارات السرية لهذا الأمر أيضاً، لأنها كانت مستعدة لأسوأ الافتراضات؛ إذ كانت خطط الإخلاء جاهزة، وقد تلقي جميع العاملين في الاستاد التدريبات للتأكد من إلمام كل فرد بدوره في حالة الطوارئ ل. قال مارك موريال، عمدة نيو أورليانز، في اليوم الذي سبق المباراة: "نود أن ننقل رسالة إلى كافة الزوار مفادها أن نيو أورليانز ستكون آمن مكان في الولايات المتحدة كلها." وقد استوعبنا الرسالة بالفعل، إذ لم تساورنا ذرة قلق. وهذا ما يحدث عندما يدرك القادة أهمية التفكير الواقعي.