كيفية الحفاظ على التركيز

(1) كيف تحافظ على تركيزك؟
عندما تدرك فيما ينبغي لك أن تفكر، لابد أن تقرر كيف ستتمكن من التركيز بصورة أفضل على تلك الأمور. إليك خمسة اقتراحات من شأنها أن تعينك في عملية التركيز:
(1) تخلص من عوامل التشتيت
التخلص من عوامل التشتيت ليس بالأمر اليسير في ثقافتنا الحالية، لكنه أمر غاية في الأهمية. كيف يمكنك أن تفعل هذا؟ أولاً: بالالتزام بوضع أولويات لك في الحياة. لا تبدأ بالأشياء السهلة أولاً، أو الصعبة أولاً، أو الملحة أولاً، وإنما ابدأ بأولوياتك أولاً؛ الأنشطة التي تعود عليك بالمنفعة الأكبر، وهكذا تقلص عوامل التشتيت إلى الحد الأدني.

ثانياً: اعزل نفسك عن عوامل التشتيت. لقد اكتشفت في حياتي أنني أحتاج إلى أوقات كثيرة للتفكير دون مقاطعات. لقد أجدت القدرة على الاعتزال عند الضرورة والذهاب إلى "مكان التفكير" حتى يمكنني العمل بلا مقاطعات. لكن بسبب المسئوليات التي أحملها على عاتقي بصفتي مؤسس ثلاث شركات، فأنا أدرك طوال الوقت التوتر القائم ما بين الحاجة أن أظل متاحاً للآخرين بصفتي القائد، والحاجة أن أخلو بنفسي كي أفكر. وأفضل طريقة لحل هذا النزاع هي ان تعي قيمة كلا الأمرين. يتيح لي التواجد وسط الناس التواصل معهم ومعرفة احتياجاتهم، أما الانسحاب من بين الناس فيتيح لي الفرصة كي أفكر في سبل أفيدهم بها. نصيحتي هي أن تقدر الأمرين وتنتبه لكليهما؛ فإذا كنت تميل بطبيعتك إلى الانسحاب و، فعندئذ راع التواجد بين الناس من حين لآخر؛ أما إذا كنت دائم الانشغال وقلما تنزوي بعيداً من أجل وقت التفكير، فاخلُ إلى نفسك بصفة دورية حتى يتسنى لك إطلاق العنان للتفكير المركز الكامن بداخلك. وأينما كنت ... حافظ على تركيزك!
(2) خصص الوقت لممارسة التفكير المركز
حالما تخصص مكاناً للتفكير، لابد أن تخصص وقتاً لممارسة التفكير أيضاً. نتيجة لإيقاع حياتنا المتسارع، يميل الناس إلى أداء عدة مهام في الوقت نفسه. لكن لا يُحبذ هذا دائماً؛ فالتحول من مهمة إلى أخرى سيستنفد من كفاءتك ما يصل إلى 40% يقول الباحثون:" إذا كنت تحاول أن تنجز العديد من المهام في الوقت عينه، فإنك إذا ركزت في كل مهمة على حدة، فستنجز مهام أكثر مما إذا أخذت تنتقل بين المهام." لقد أدركت منذ سنوات أن وقت الصباح هو أفضل وقت يناسبني للتفكير، لهذا أخصص أوقات الصباح للتفكير والكتابة كلما أمكن. واحدة من الطرق التي تكسبك مهارة تخصيص الوقت للتفكير المركز هي أن تفرض على نفسك قاعدة طبقتها إحدى الشركات: لا تسمح لنفسك بالاطلاع على بريدك الإلكتروني حتى الساعة العاشرة صباحاً، وإنما ركز طاقتك من أجل إنجاز العمل الذي يحظى بالأولوية الأولى لديك. أرجئ مبددات الوقت التي لن تحقق لك نفعاً حتى يمكنك أن توفر الوقت للتفكير بتركيز.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد