كيف يفكر الناجحون

لا شك أن المفكرين الأكفاء مطلوبون على الدوام. من الممكن أن يجد الشخص الذي يعرف كيفية إنجاز الأمور عملاً، لكن الشخص الذي يعرف أسباب إنجاز تلك الأمور، سيكون رئيس الشخص الأول في العمل. إن المفكرين الأكفاء يحلون المشكلات، ولا تنعدم لديهم قط الأفكار التي من شأنها تأسيس شركات، ودائماً يراودهم الأمل في مستقبل أفضل، وقلما يجدون أنفسهم تحت رحمة أناس قساة يستغلونهم أو يحاولون خداعهم، أمثال الديكتاتور النازي أدولف هتلر، الذي تفاخر في وقت من الأوقات قائلاً: "من حسن حظ الحكام أن الناس لا يفكرون." أولئك الذين ينمون عملية التفكير السليم يمكنهم أن يحكموا أنفسهم، حتى لو كانوا واقعين تحت وطأة حاكم مستبد أو يمرون بظروف صعبة أخرى. خلاصة القول: المفكرون الأكفاء ناجحون.

وعلى مدى أربعين عاماً أجريت فيها تحليلاً للشخصيات الناجحة ودرستها، وبالرغم من شدة الاختلافات بينهم، فقد وجدت قاسماً مشتركاً بينهم، ألا وهو: الطريقة التي يفكرون بها ! وهذه هي السمة الوحيدة التي تميز الناجحين عن غيرهم. وأود أن أبشركم بأن الطريقة التي يفكر بها الناجحون يمكن اكتسابها؛ فإذا غيرت طريقة تفكيرك و، يمكنك أن تغير حياتك!
(1) لماذا تحتاج إلى تغيير طريقة تفكيرك؟
مهما أكدنا على أهمية تغيير طريقة تفكير المرء، فلن نكون مبالغين. إن التفكير السليم يمكنه أن يحقق لك الكثير من الأشياء؛ فهو يُدر الدخل، ويحل المشكلات، ويوجد الفرص، بل يمكنه أن يحقق لك نقله جديدة كليةً، على المستوى الشخصي والمهني؛ فهو قادر بالفعل على تغيير حياتك. وإليك بعض الأمور التي ينبغي لك أخذها بعين الاعتبار فيما يتعلق بتغيير طريقة تفكيرك:
(1) تغيير طريقة تفكيرك لا يحدث من تلقاء نفسه
للأسف، لا يتغير التفكير من تلقاء نفسه. فقلما تنبع الأفكار العظيمة من العدم ومن ثم تبحث عن إنسان تراوده. لكن إذا أراد الإنسان العثور على فكرة عظيمة، فلابد أن يبحث عنها. وإذا أردت أن تحسن من طريقة تفكيرك، فعليك أن تجتهد من أجل هذا. وما إن تبدأ في تحسين طريقة تفكيرك، حتى تطرأ لك الأفكار العظيمة باستمرار. وبلا ريب، يعتمد قدر التفكير السليم الذي يمكن أن تمارسه في أي وقت من الأوقات في المقام الأول على قدر التفكير السليم الذي تمارسه في حياتك بالفعل.
(2) تغيير طريقة التفكير ليس بالأمر اليسير
عندما تسمع أحدهم يقول: " أقول هذا دون تفكير"، فتوقع أن ما يقوله كلام فارغ. وأولئك الذين يظنون التفكير سهلاً هم أناس لم يعتادوا التفكير. ذكر الفيزيائي الحائز جائزة نويل ألبرت أينشتاين، أحد أفضل المفكرين على مر التاريخ، ذات مرة أن "التفكير عملية شاقة؛ لهذا لا يمارسه سوى القليل." ولّما كان التفكير عملية شاقة، فعلى الإنسان أن يبذل كل ما في وسعه لتحسينها.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد